< / div>
الصحة

الغدة الكظرية وارتفاع ضغط الدم

 الغدة الكظرية وارتفاع ضغط الدم هناك علاقة وثيقة بينهما فعندما تتعرض الغدة إلى زيادة في نمو الخلايا الطبيعية فإن هذه العوامل تساعد على إفراز هرمونات الغدة الكظرية التي تساعد الجسم على أن يحتفظ بكميات كبيرة من الماء والأملاح، ويفقد كميات كبيرة من البوتاسيوم مما يؤدي إلى إصابة الجسم بارتفاع ضغط الدم، ولكن هناك العديد من طرق العلاج التي يمكنها أن تساعد في التقليل من ارتفاع ضغط الدم.

أبرز مشكلات الغدة الكظرية

قصور الغدة الكظرية


 قصورها هو تعرضها إلى الفشل في إنتاج المستويات الكافية من الكورتيزول بسبب العديد من الأسباب التي يصاحبها أعراض متنوعه:

  •  فقدان الشهية والتعب.
  • وفقدان الوزن واضطرابات في الجهاز الهضمي.
  •  التأثير السلبي على الجسم عند قصور الغدة الكظرية يتمثل في التعرض لبعض أمراض المناعة الذاتية، ويحدث هذا بسبب وجود خلل في الجينات المتواجدة في الغدة الكظرية.
     التي تسهل الطريق أمام الجسم أن يهزم الكثير من الأمراض الخاصة بكل من الرئتين والكبد أو المفاصل أيضًا.

 مرض أديسون

 وهو الذي يعرف بالقصور الكظري، حيث نجد أن الهرمونات التي تنتجها الغدد الكظرية غير كافية.
 يؤثر انخفاض هذه الهرمونات على الكثير من وظائف الجسم، ويشعر الإنسان بضغط الدم المنخفض والإرهاق الشديد، أو نقص سكر الدم وآلام المفاصل والعظام.

فرط نشاط الغدة الكظرية


فرط النشاط للغدة الكظرية ما يعرف بإنتاج الغدة الكظرية للهرمونات بكميات كبيرة جداً مما يؤدي إلى:

 ورم القواتم

وهو ما يعرف بالنوع الحميد من الأورام، وينتج عنه الكثير من الأعراض مثل التعرق والم الصدر والشعور بالقلق وارتفاع ضغط الدم والصداع.
 يمكن أن يلازم هي الحالة التي ينتج فيها كمية كبيرة من هرمون الالدوستيرون الذي تنتجه الغدة الكظرية حالة انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم، وهو من أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم.

 متلازمة كوشينغ

وتنتج بسبب تعرض الجسم إلى المستويات المرتفعة من هرمون الكورتيزون لفترات طويلة من الوقت.
 الذي بدوره يسبب الشعور بالاضطراب والقلق والتوتر أثناء النوم بشكل كبير يسبب الازعاج الشديد للمصاب.

فوائد الغدة الكظرية للجسم 


الغدد الكظرية التي تتواجد فوق الكليتين تعتبر من الأجزاء الهامة جدًا في جسم الإنسان، وفي أنظمة الغدد الصماء لهذه الأسباب:

  •  قادرة على إنتاج الهرمونات التي تساعد الجسم في أن ينظم الكثير من الأمور مثل التحكم في مستوى ضغط الدم.
  • كما تدعم عمليه الأيض إلى جانب أداء الكثير من الوظائف الحيوية الأخرى في الجسم.
  • فعندما تتعرض الغدد الكظرية إلى الاضطراب بإنتاج الهرمونات الكثيرة أو القليلة، فإن هذا الأمر يؤدي إلى عدم القدرة على تنظيم مستوى ضغط الدم.

أعراض اضطرابات الغدة

يرتفع الضغط في العديد من الحالات، ويتعرض الجسم إلى هذه الإضطرابات، ومنها ارتفاع ضغط الدم في أي عمر، ويكون من أهم الأعراض:

  •  نقص أو زيادة إنتاج هرمونات الغدد الكظرية.
  • ارتفاع ضغط الدم .
  • ونقص الوزن أو زيادته.
  • الارهاق الشديد.
  •  يكون وراء اضطرابات الغدة الكظرية الأورام أو الالتهابات أو الطفرات الجينية، أو غيرها من الأمور.

نصائح للحفاظ على الغدد الكظرية


 1- تناول الأغذية الصحية المتوازن التي تحتوي على الخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات والفواكه، ويفضل جديًا عدم الإكثار من المواد الكربوهيدراتية أو المواد الدهنية والتقليل منهم قدر المستطاع.
 2- تجنب تناول المنبهات مثل المياه الغازية والقهوة والشاي، لأنها تحتوي على مادة الكافيين التي تسبب الكثير من الأضرار للغدة.
 3- الابتعاد عن مصادر التوتر والقلق حتى لا يزيد إفراز هرمونات هذه الغدة في الجسم، ولا بد أن يسترخي الإنسان.
4-  الحصول على القسط الكافي من النوم حيث أن النوم من الأمور التي تساعد الجسم على القيام بكافة وظائفه كاملة، وذلك لأن الراحة والاسترخاء يساعدان الجسم على توازن الهرمونات التي تتواجد بداخلك، ولابد أن نلتزم بالنوم المبكر حتى لا نتعرض  للتوتر.


أعزائنا القراء بهذا نكون قد تطرقنا لموضوع الغدة الكظرية وعلاقتها بارتفاع ضغط الدم، نرجوا أن نكون قد أفدنا حضراتكم بما قدمناه لكم من معلومات، لكم مننا جزيل الشكر.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً