ارتفاع ضغط الدم واسبابه

ارتفاع ضغط الدم هو ما يتعرض إليه الكثير من الأفراد والذي يزيد من احتمالات اصابتهم بالمشكلات الصحية الخطيرة مثل السكتات الدماغية والنوبات القلبية، وعادة ما يتطور الارتفاع في ضغط الدم حتى يظهر في النهاية عند الكثير من الأفراد، ولكن بمساعدة الأطباء يمكن السيطرة عليه.


أعراض الارتفاع في ضغط الدم


هناك الكثير من الأعراض التي تظهر على المريض، والتي من أهمها:
• الأوجاع الخفيفة في الرأس.
• الشعور بالدوخة.
• النزيف من الأنف بالشكل الفائق للعادة، ولكن جميع هذه الأعراض تقوم في الحالات المتقدمة من المرض، والتي تشكل القدرة الكبيرة على حياة الإنسان.


أنواع ضغط الدم المرتفع


1. ضغط الدم الأولي

هو الذي يميل إلى التطور الحاد على مدى السنوات العديدة، وتكون نسبته من 90 إلى 95 في المائة.


2. فرط ضغط الدم الثانوي

وهو الذي تكون نسبته من 5 إلى 10 في المائة المتبقية، ويتولد هذا النوع بسبب الأمراض العديدة و يظهر بالشكل المفاجئ.


أسباب علو ضغط الدم الثانوي


• الأمراض التي تتعرض لها الكلى.
• الأورام التي تصيب الغدة الكظرية.
• بعض العيوب الخلقية في القلب.
• الأدوية مثل حبوب منع الحمل وأدوية ضد الزكام والأدوية التي تخفف الاحتقان.
• المسكنات للأوجاع بدون الحاجة إلى الوصفات الطبية.
• المواد المخدرة مثل الكوكايين.


عوامل خطر الارتفاع في ضغط الدم


 عامل السن

فخطر الارتفاع في ضغط الدم يزداد بازدياد السن في منتصف العمر، نجد أن هذا المرض يظهر بين الرجال أما النساء فإنه يظهر عند الوصول إلى مرحلة سن اليأس.


 التاريخ العائلي

يميل هذا المرض إلى الانتقال بالشكل الجيني والوراثي.


 فرط الوزن أو السمنة

الإنسان عندما يزداد وزنه فإن الدم يكون في حاجه إلى إن يصل الأكسجين والمواد الغذائية إلى مختلف مناطق الجسم تزيد هذا الأمر من ضغط الدم في الشرايين.


 انعدام النشاط البدني

فالإنسان الذي يقوم بالأنشطة البدنية، ويمارس بشكل منتظم يتمكن من أن يزيد من سرعة القلب وضغط الدم في الأوعية الدموية، ويقلل من خطر الإصابة بارتفاع في ضغط الدم.


 التدخين

فالأفراد الذين يدخنون يؤدي هذا إلى ارتفاع في ضغط الدم بالشكل الفوري والمؤقت، بسبب وجود المواد التي تضر بجدران الشرايين، مما يؤدي إلى تضيقها وإصابة الأفراد بالضغط المرتفع.


 الافراط في تناول الملح

لأن الملح تحتوي على الصوديوم والذي يساعد على احتباس السوائل داخل الجسم يكون سبب من أسباب علو ضغط الدم.


 التغذية القليلة من عنصرالبوتاسيوم

إن البوتاسيوم من المواد التي تعمل على موازنة الصوديوم في الخلايا، وعندما نستهلكه بكميات قليلة فإن هذا الأمر يؤدي إلى تراكم الصوديوم في الدم.


 التغذية القليلة بفيتامين دال

هذا الفيتامين عندما يكون قليل في الجسم يسبب فرط الضغط للدم، لأنه يسيطر على الانزيمات التي تنتجها الكليتين يؤثر على ارتفاع ضغط الدم.


 تناول الكحول

فهذا فهذه المادة تسبب افراز الهرمونات التي تؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم، وزياده سرعه القلب.


 التوتر

فعندما يتعرض الإنسان إلى التوتر نجد إن ضغط الدم يرتفع بشكل مؤقت،  ولكن عندما نحاول أن نسترخي فأن هذا الأمر يقلل من مشاكل ضغط الدم.


 الأمراض المزمنة

فهناك العديد من الأمراض المزمنة، مثل أمراض الكلى و الكوليسترول المرتفع والسكري يؤدي إلى خطر الإصابة بضغط الدم المرتفع.


علاج ضغط الدم المرتفع 

  • بجانب الأدوية العلاجية والأدوية البديلة يمكن أن تغيير الإنسان من نمط حياته يساعد بشكل كبير على أن يوازن ضغط الدم.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية، وتغيير العادات الغذائية التي تخفض من الارتفاع ضغط الدم.


بهذا أعزائنا القراء نكون قد ناقشنا مع حضراتكم كل ما يخص الضغط المرتفع وتعرفنا على أهم الأسباب وطرق العلاج، نتمنى أن نكون قد وفقنا في اختيار المعلومة وتوصيلها لحضراتكم، لكم مننا جزيل الشكر متمنيين لكم الصحة والعافية.

اترك رد